#

تابع الوزارة:

زيارة وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو إلى جمهورية كوريا، 22-23 أكتوبر/ تشرين الأول 2021

زيارة وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو إلى جمهورية كوريا، 22-23 أكتوبر/ تشرين الأول 2021

يجري وزير خارجية الجمهورية التركية السيد مولود تشاووش أوغلو زيارة إلى جمهورية كوريا (كوريا الجنوبية) يومي 22-23 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، بعد مرافقته لرئيس جمهورية تركيا رجب طيب أردوغان في زيارته لإفريقيا.

التقى السيد الوزير أولا في مدينة سيول مع مدراء شركتي "دايليم" و "SK E&C" الشريكتين في تنفيذ مشروعي "جسر جناق قلعة 1915" والطريق السريع، وذكر أن تركيا ستواصل تعاونها مع كوريا الجنوبية في مجال المشاريع الكبيرة.

بعد ذلك، عقد السيد الوزير اجتماعا مع نظيره الكوري، السيد تشونغ إيوي يونغ، حيث تمت مناقشة الخطوات التي يجب اتخاذها في مجالات مثل الاستثمارات، وتحقيق التوازن في حجم التبادل التجاري بين البلدين، وصناعة الدفاع، وتسهيل السفر.

وأوضح السيد الوزير أنهما بحثا مبادرة تركيا "آسيا مجددا" والقضايا الإقليمية، وتم إنشاء مجموعة عمل فنية من أجل تعميق العلاقات بين البلدين.

في نطاق برنامج زيارة كوريا الجنوبية، تم توقيع الاتفاقية المحدثة لمنع الازدواج الضريبي، واتفاقية تعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا.

وفي وقت لاحق، التقى السيد الوزير بوزير برنامج إدارة المشتريات الدفاعية الكوري "DAPA" كانغ أون هوا، وأشار إلى أن كوريا الجنوبية شريك مهم في مجال صناعة الدفاع، وأنه تم توقيع اتفاق نوايا مع كوريا الجنوبية بشأن محرك الدبابة التركية "ألطاي"، مؤكدا أن هذا خطوة مهمة من أجل مشروع الدبابة.

في وقت لاحق من نفس اليوم، عقد معالي وزير الخارجية اجتماعا مع السيد بان كي مون، الذي عمل السيد الوزير معه عن كثب خلال فترة توليه لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة، وتناولا القضايا الدولية. وذكر معاليه أن أعمال بان كي مون يتم متابعته عن كثب على الصعيد الدولي، وأنه دعاه لحضور منتدى أنطاليا الدبلوماسي.

وأخيراً، استقبل رئيس وزراء كوريا الجنوبية، السيد كيم بو غيوم، معالي وزير الخارجية.

وأشار السيد الوزير إلى أن كوريا الجنوبية هي ثاني أكبر شريك تجاري لتركيا في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والدولة الوحيدة التي أبرمنا معها اتفاقية تجارة حرة في شرق آسيا، وأن شراكتنا الاستراتيجية مع كوريا الجنوبية قد تعمقت، مفيدا أنه استعرض مع رئيس الوزراء الكوري، الاستثمارات، وتحقيق التوازن في حجم التبادل التجاري بين البلدين، والتعاون في مجال الصناعات الدفاعية.