#

دورنا ورؤيتنا في فترة وباء فيروس كورونا


أ. عام

ظهر تفشي وباء كوفيد-19 كتهديد عالمي منقطع النظير للبشرية جمعاء. حتى أكثر الدول تقدماً صُدمت تجاه التحديات في كل مجالات الحياة وعلى رأسهم الأنظمة الصحية. لقد هزت القيود المطبقة في كل بلد في العالم تقريبًا ضد الوباء الأفراد والحياة الاجتماعية والأنشطة الاقتصادية. تؤمن تركيا أن المكافحة ضد هذه الكارثة العالمية يتحقق فقط من خلال التعاون والتضامن الدوليين. في هذا الاتجاه، وجه بلدنا رسائل وقدم مساهمات ملموسة للمجتمع الدولي سواء على المستوى المتعدد الأطراف اوعلى المستوى الثنائي.

وعلى الصعيد الوطني، أدركت مؤسساتنا ومجتمعنا في مرحلة مبكرة خطورة الوضع تحت القيادة الماهرة لسيادة الرئيس، وبفضل الإجراءات المتخذة، تأخر دخول الوباء إلى بلدنا قدر الإمكان. وبعد دخول المرض لبلادنا، حافظ بلدنا بنجاح على مقاومته لهذه الكارثة الخطيرة بفضل الفرص التي توفرها البنية التحتية الصحية والبنية التحتية المادية.

إن وزارتنا مع ال 246 ممثلية خارجية كانت بجانب مواطنينا في الخارج مستفيدةً من الفرص التي توفرها خامس أكبر شبكة دبلوماسية في العالم، لقد تم الإحساس بوجود دولتنا وقوتها في كل ركن من أركان العالم. لقد حظينا بالإعجاب وتم عرضنا كمثال في الوسط الدولي لتلبياتنا لإحتياجات مواطنينا في الخارج وإجلائنا لشعبنا من جميع أنحاء العالم إلى بلدنا.

ب. الهيكلة المؤسسية لوزارة الخارجية في مواجهة تفشي وباء كورونا: مركز التنسيق والدعم

dkdm

كتحدي استثنائي وعاجل قامت وزارتنا بتقييم وباء كوفيد-19، الذي ظهر بتأثيرات متعددة الأبعاد على نطاق عالمي، وأنه لا يمكن مكافحته ضمن نظام مؤسسي عادي، ومن هذا المنطلق قامت الوزارة بهيكلة خاصة. وفي هذا السياق، تم إنشاء مركز التنسيق والدعم بوزارة الخارجية في 25 مارس/ أذار 2020 من أجل توفير تنسيق وتوجيه أكثر فاعلية من خلال إنشاء التنسيق اللازم مع مؤسساتنا الوطنية وممثلياتنا الخارجية والدول الأجنبية في الأمور المتعلقة بالخارج، بما في ذلك مراقبة وتقييم جميع التطورات المتعلقة بوباء كورونا وتقديم المساعدة لمواطنينا. يعمل المركز، الذي يكيّف جميع العمليات المؤسسية والموارد والآليات الخاصة بالوزارة والبعثات الخارجية مع الظروف المستجدة لفيروس كورونا وتعبئتها لمكافحتها، بكادر قوي وبنية تحتية ضرورية برئاسة نائب معالي الوزير يافوز سليم كيران المسؤول المباشر أمام وزير خارجيتنا.

إن مركز التنسيق والدعم الخاص بنا، الذي حدد واجبه الأولى لمساعدة مواطنينا في الخارج الموجودين في الظروف الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي خلفها الوباء، كأول واهم عمل له هو إخلاء مواطنينا العالقين في الحدود بعد إغلاقها والذين هم خارج البلاد بصفة مؤقتة مثل الزيارة والعمل والسياحة، حيث أصبح المركز النقطة المحورية التي توفر التنسيق داخل وزارة خارجيتنا وفي عامة البلاد في عملية عودة المواطنين لبلادهم.

تم التعامل مع جميع أنواع مشاكل مواطنينا في الخارج، مثل المشاكل الصحية والجنازات والصعوبات المالية، بشكل فردي من قبل مركز التنسيق والدعم التابع للوزارة وممثلياتنا في الخارج. كما قامت ممثلياتنا، بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية لتقديم المساعدات الغذائية والنقدية لمواطنينا المحتاجين.

تحت إدارة مركز التنسيق والدعم التابع لوزارة الخارجية، عملت سفاراتنا وقنصلياتنا العامة على مدار 24 ساعة في الخارج وحددت كل عالق وكل متضرر من مواطنينا في الخارج واعتنت بهم بشكل فردي. وقد قامت ممثلياتنا بتتبِع وتوديع مواطنينا من منازلهم وفنادقهم حتى صعودهم إلى طائراتهم

و من أجل ركوب بعض مواطنينا على الطائرة في دولة أخرى، تم فتح الحدود المغلقة بين دولتين أجنبيتين، وتم نقلهم بواسطة سياراتنا الرسمية التي تحمل لوحات دبلوماسية إلى المطارات. وفي بعض الحالات، تم تسليم الأدوية الحيوية لمواطنينا وتم إحضار مواطنينا إلى مقرات السكن للسفارات بواسطة المركبات الدبلوماسية وتم توفير الإقامة لهم حتى وقت الرحلة.

وللأسف، اعتبارًا من 6 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، توفي 969 مواطنًا في الخارج بسبب كوفيد-19. وتم إحضار جنازة 774 مواطناً الى تركيا. إن مركز التنسيق والدعم التابع لوزارة الخارجية على تواصل مع أقارب الجنازات حتى نقطة الدفن، ويتم التعرف على طلبات واحتياجات العائلات ومحاولة تلبيتها في هذه العملية. يتابع معالي الوزير تشاووش أوغلو بنفسه هذه العملية بدقة.

في الوقت الحالي، تتم مراقبة حالة كل مواطن مصاب بمرض كوفيد -19، ويتم إلاء الأهمية اللازمة للذين يتلقون العلاج في المستشفى من قبل ممثلياتنا في الخارج.

dkdm

مركز الاتصال القنصلي، الذي يعمل على مدار 24 ساعة في الأسبوع في وزارتنا الخارجية، يدعم مواطنينا الذين يرغبون في الحصول على معلومات حول الخدمات القنصلية ولديهم أسئلة من خلال إبلاغهم وتوجيههم. أكثر من 140 ألف مكالمة تم الرد عليها من قبل مركز الاتصال القنصلي. لم يتم ترك أي مكالمات دون إجابة. وبالمثل، يستخدم مواطنونا حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بوزارة خارجيتنا على نطاق واسع للتواصل. يتم الرد على كل رسالة يتم إرسالها.

يقوم مركز التنسيق والدعم بالوزارة أيضًا بإدارة وتوجيه المساعدات و الإمدادات الطبية إلى الدول الأجنبية والمنظمات الدولية بالتشاور مع وزارة الصحة وجميع المنظمات الأخرى.

وضمن مركز التنسيق والدعم التابع للوزارة، يتم اتباع شروط وقيود النقل والسفر في حدود الدول المجاورة وجميع أنحاء العالم، و في هذا السياق يتم اتخاذ المبادرات لدى الدول الأجنبية بما يتماشى مع المصالح التجارية والاقتصادية لبلدنا. تولى مركز التنسيق والدعم بالوزارة المسؤولية الرئيسية عن بدء الرحلات الدولية التي تصل إلى 97 وجهة اعتبارًا من 6 نوفمبر/ تشرين الثاني وتنشيط الحركة السياحية نحو بلادنا من خلال إزالة قيود السفر.

ينشر مركز التنسيق والدعم بالوزارة تقارير يومية تجمع المستجدات المتعلقة بالوباء في العالم، وأوضاع المواطنين واحتياجاتهم، وتطبيقات ومطالب الدول الأجنبية لإستفادة جميع مؤسساتنا ذات الصلة ووحداتنا الداخلية وممثلياتنا في الخارج.

كما أعد مركز التنسيق والدعم بالوزارة تقارير شاملة تغطي الآثار العالمية للوباء وعمليات التطبيع وتجميع الفرص التي قد تنشأ أثناء وبعد الوباء، وعرضها لصالح مؤسساتنا ذات الصلة على فترات منتظمة.

يتم أيضًا داخل مركز التنسيق والدعم التابع للوزارة مراقبة الدراسات حول اللقاحات في العالم، ويتم تجميع المعلومات المنقولة من خلال الممثليات الخارجية ومشاركتها مع وزارة الصحة.

بالإضافة إلى ذلك، يتم إرسال المعلومات اللازمة حول أنظمة الاختبار والحجر الصحي والعلاج لدول العالم ضد عدوى ومرض كوفيد-19 إلى وزارة الصحة لدينا على شكل تقرير.

يتم رصد المقالات المهمة حول فيروس كورونا والتي كتبها العديد من دور النشر الرائدة في العالم من قبل مركز البحوث الاستراتيجية التابع لوزارتنا وتلخيصها يوميًا وتقديمها لاستخدام المؤسسات ذات الصلة والوحدات الداخلية والممثليات في الخارج.

قام مركز الأبحاث الاستراتيجية التابع لوزارة الخارجية بتوجيه المناقشات الأكاديمية أثناء فترة وباء كورونا بمنشوراته. وفي هذا السياق، تم نشر مراجعة متعددة التخصصات بعنوان "النظام العالمي لما بعد كورونا: المشكلات القديمة، اتجاهات جديدة" بناءً على التحليل الأولي للأكاديميين والخبراء ذوي السمعة الطيبة في مجال الوباء العالمي والغموض الذي انشأه الوباء في أبريل. وبالمثل، من خلال مركز الدراسات الاستراتيجية ومنتدى أنطاليا للدبلوماسية، قام الخبراء ذوي السمعة الحسنة والمفكرون والخبراء العالميون بتقييم وتحليل التأثير المحتمل لكوفيد-19على النظام الدولي والدول والأفراد ومنافسة القوى العظمى والمنظمات الدولية والأمن والعولمة والصراعات وتم نشر هذه الدراسة في يونيو/ حزيران بعنوان "العالم بعد كوفيد-19 تعاون أم تنافس؟" .

dkdm

ت. إجلاء مواطنينا في الخارج إلى بلادنا

أولويتنا الرئيسية هي ضمان رفاهية وأمن جميع المواطنين الأتراك الذين يعيشون ويقيمون في الخارج. وبهذا المفهوم، وبتعليمات من سيادة الرئيس، حشدت وزارتنا لجلب مواطنينا العالقين في الخارج إلى بلادنا.

قامت وزارتنا تنفيذ عملية إخلاء معقدة امتدت على مدى أشهر حول العالم بنجاح بالتعاون مع وزارة النقل والبنية التحتية، ووزارات الداخلية والشباب والرياضة والصحة، ومؤسسة السكن والقروض، و إدارة الكوارث والطوارئ (أفاد) والهلال الأحمر، وشركة الخطوط الجوية التركية.

تم جلب أكثر من 100 ألف مواطن من 141 دولة إلى تركيا منذ بداية الأزمة.

dkdm

تم تسجيل هذا على أنه أكبر عملية إجلاء في تاريخ الجمهورية.

من بين البلدان التي تم إجلاؤها يوجد جزر صغيرة في قارات نائية للغاية، في مناطق يصعب الوصول إليها. بالنظر إلى أن العديد من البلدان لديها حظر سفر بين المدن، يمكن فهم مدى تعقيد العملية بشكل أفضل. في أربع قارات، في منطقة جغرافية تمتد من البرازيل إلى موريتانيا، ومن كندا إلى بالي، أعيد مواطنونا إلى وطنهم.

dkdm

ث. إجلاء مواطني دول العالم الثالث في بلادنا إلى بلدانهم

و بالتعاون مع المؤسسات ذات الصلة دعمت وزارتنا عمليات إجلاء 91 دولة في الفترة ما بين 17 مارس إلى 11 يونيو، وفي هذا الإطار تم إجلاء 37682 أجنبيًا من بلادنا من 17 مارس/ أذار حتى 11 يونيو/ حزيران، عندما تم رفع القيود المتعلقة بالوباء، وغادر 290 ألف أجنبي بلدنا بدعم مباشر أو غير مباشر.

ج. المساعدات الطبية

dkdm

المساعدات الخارجية التي نقدمها في مكافحة الوباء هي انعكاس لسياستنا الخارجية الريادية والإنسانية. في هذا السياق، نحاول تلبية طلبات المساعدة التي نتلقاها من جميع أنحاء العالم في حدود إمكانياتنا. وفي هذه الفترة، تعمل وزارتنا بالتعاون الكامل مع وزارة الصحة لدينا والمؤسسات الأخرى في التأمين والتلقي والتقييم والتوجيه لطلبات الدول الأجنبية.

لغاية اليوم، تلقينا طلبات مساعدة من فئات مختلفة (منح مادية، مساعدات نقدية، إذن بيع/ تصدير) من 158 دولة؛ لقد قدمنا حتى الآن مساعدات إلى 155 دولة.

من بين 155 دولة قمنا بمساعدتها قدمنا ل 128 دولة منحة ول73 دولة إذن بالشراء والتصدير، وتم تقديم مساعدات نقدية إلى 45 دولة.

من الممكن أن يكون البلد نفسه قد تلقى مساعدات من بلدنا في مختلف المجالت (مساعدة نقدية / إذن تصدير / إذن شراء).

مع 48 دولة، تحتل القارة الأفريقية المرتبة الأولى بين المناطق التي تلقينا منها طلبات المساعدة. تليها أوروبا (41 دولة) وآسيا (33 دولة) وأمريكا (21 دولة) وأوقيانوسيا (15 دولة).

بالإضافة إلى الدول، فإن المنظمات الدولية (19 منظمة دولية / هيئات تابعة) تطلب مساعدة المعدات الطبية أيضاً من بلدنا (مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، وباف، ومنظومة التكامل في أمريكا الوسطى، ومجموعة الكاريبي، وحلف الشمال الأطلسي (الناتو)، والهيئة الحكومية للتنمية، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا). تمت تلبية مطالب 9 من هؤلاء جزئيًا أو كليًا.

dkdm

تتكون مساعداتنا بشكل أساسي من المساعدات والمعدات الطبية، وخاصة معدات الحماية الشخصية؛ بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوريد الأجهزة التنفسية المنتجة في بلدنا إلى البلدان المحتاجة كمنحة.

كما نقدم معونات غذائية للبلدان والمناطق التي تعاني من مشاكل الأمن الغذائي في ظل الظروف الوبائية.

نقوم بإنشاء برامج مساعدة خاصة للفئات المحرومة مثل كبار السن والمعوقين والأيتام في ظل الظروف الوبائية. قدمنا المساعدة لفئات مختلفة: النازحون واللاجئون والمهاجرون في بنغلاديش وإثيوبيا وكينيا وباكستان والسودان وسوريا وتونس واليمن؛ أطفال الشوارع في بنغلاديش، المعوقون والأيتام في غينيا، الأطفال في دور الأيتام في جنوب السودان، ضعاف البصر في كازاخستان، الأيتام في كينيا، المعوقون في جمهورية شمال قبرص التركية، المعوقون والأيتام في رومانيا، دور رعاية الأطفال ودور رعاية المسنين والمعاقين في منغوليا، و 15 مركزًا للمساعدات الاجتماعية بما في ذلك دور رعاية المسنين، ودور الأيتام، وملاجئ المشردين في مولدوفا، ودور رعاية الأطفال الأيتام والمسنين في موزامبيق، والأطفال المعوقين وأسرهم في ناميبيا، و دور ملاجئ النساء والفئات المحرومة الأخرى في اليمن.

وفي بعض البلدان النامية، ننظم برامج تدريبية لإنتاج معدات الحماية الشخصية باستخدام الموارد المحلية. بالإضافة إلى ذلك، نوفر أيضًا المواد الخام لدعم إنتاج مواد الحماية الشخصية بالوسائل المحلية. إن وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) أنشأت برامج تدريبية لإنتاج معدات الحماية الشخصية / النظافة بالوسائل المحلية أو قامت بتوفير المواد اللازمة للإنتاج المحلي في أفغانستان والبوسنة والهرسك ومملكة إسفاتيني وغامبيا وجورجيا وجنوب السودان وكولومبيا ومولدوفا وموزمبيق وصربيا والسودان وسوريا وطاجيكستان...

نحاول تقديم دعم الميزانية لبعض الدول الصديقة التي تواجه صعوبات اقتصادية نتيجة الوباء.

يتم تنفيذ العملية المتعلقة بمساعدتنا الطبية على المستوى الدولي بالتعاون والتنسيق مع مؤسساتنا المختلفة. بالإضافة إلى وزارتنا، فإن مؤسساتنا ومنظماتنا الرئيسية المشاركة في هذه العملية هي وزارات الصحة والدفاع الوطني والتجارة والهلال الأحمر ووكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) ووكالة الكوارث والطوارئ التركية (أفاد) ورئاسة أتراك المهجر والمجتمعات ذوي القربى والخطوط الجوية التركية.

تدعم أيضا دوائر أعمالنا الدول الصديقة لتركيا في مكافحتهم لكوفيد-19. وحتى الآن، قدمت أكثر من 50 شركة تركية الدعم بشتى الطرق لمكافحة الوباء في أكثر من 20 دولة صديقة.

ومن خلال مساهمتنا في التضامن الدولي خلال الوباء، أثبتت تركيا مرة أخرى أنها شريك موثوق به في جميع أنحاء العالم.

dkdm

ح. جهودنا لإطلاق رحلات دولية

وفي نطاق إزالة بعض القيود المفروضة على حدود بلادنا لمكافحة كورونا ومن أجل تأمين بدء الرحلات الدولية، ففي تاريخ 11 يونيو/ حزيران 2020 وبالتنسيق مع مؤسساتنا قمنا بمبادرات عن طريق السفارات في انقرة وممثلياتنا في الخارج واعتباراً من أول يونيو/ حزيران ونتيجة لهذه المبادرات، بدأت الرحلات الدولية تدريجياً.

اعتبارًا من 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، بدأت رحلاتنا المشتركة مع 97 دولة. نتابع عن قرب الرحلات التي لم تبدأ حتى الآن.

منذ بداية شهر أكتوبر/ تشرين الأول الى اليوم، بدأت الرحلات الجوية مع الأرجنتين والبرازيل وغامبيا وجمهورية جنوب إفريقيا والعراق وإيران وكولومبيا وليتوانيا وبنما ورواندا وطاجيكستان وأوغندا وعُمان.

نظمت الرحلات الجوية ويواصل تنظيمها مع التصريح الخاص المعطى للخطوط الجوية في الفترة التي لم يبدأ فيها بعد الطيران المنتظم في بعض الدول. يتم تقييم طلبات الحصول على التصريح المذكور أعلاه من قبل مركز التنسيق والدعم في وزارتنا ويتم التنسيق اللازم مع المديرية العامة للطيران المدني. في هذا السياق، يُسمح بالرحلات الإنسانية، مع إعطاء الأولوية لعودة مواطنينا من البلدان التي لا تبدأ فيها الرحلات الجوية المنتظمة.

خ. مساهماتنا في جهود تنشيط السياحة

dkdm

وبهدف تنشيط سياحتنا، والتي تعتبر مفتاح اقصادنا ولتوفير فرص العمل، تم تنفيذ برنامج شامل للسياحة الآمنة من قِبل وزارة السياحة التركية.

قد اتخذت تدابير الصحة والنظافة الصحية في كل شيء من المطار إلى الإقامة، والنقل الداخلي إلى المطاعم من أجل السفر الآمن والسياحة، وبدأت عملية إصدار الشهادات. وهيئة التدقيق والاعتماد الألمانية TÜV SÜD، ورويال سيرت، وسجل ليود البريطاني، والمكتب الفرنسي فيريتاس، ومعهد المعايير التركي من بين وكالات التصديق. كما أن البنية التحتية الصحية القوية لدينا جاهزة لصحة وسلامة ضيوفنا.قد اتخذت تدابير الصحة والنظافة الصحية في كل شيء من المطار إلى الإقامة، والنقل الداخلي إلى المطاعم من أجل السفر الآمن والسياحة، وبدأت عملية إصدار الشهادات. وهيئة التدقيق والاعتماد الألمانية TÜV SÜD، ورويال سيرت، وسجل ليود البريطاني، والمكتب الفرنسي فيريتاس، ومعهد المعايير التركي من بين وكالات التصديق. كما أن البنية التحتية الصحية القوية لدينا جاهزة لصحة وسلامة ضيوفنا.

من أجل تقديم الخطوات الشاملة التي اتخذناها بهدف السياحة الآمنة إلى البلدان الأخرى ورفع قيود السفر والتحذيرات، تم إجراء أنشطة مكثفة للاتصال والمبادرة والترويج، لا سيما الاجتماعات التي عقدها معالي رئيس الجمهورية، ومعالي وزير الخارجية ومعالي وزير الثقافة والسياحة مع محاوريهم.

وقد أسفرت هذه الجهود عن نتائج جيدة من حيث البلدان التي هي أهم أسواقنا السياحية.

وأدرجت المملكة المتحدة بلدنا ضمن بلدان ممر السفر في تموز/يوليو، وألغت متطلبات الحجر الصحي وتحذير السفر عند العودة من بلدنا. تم استضافة السياح البريطانيين في بلدنا خلال موسم الصيف. مع القرار الذي اتخذته الحكومة البريطانية في 1 أكتوبر، انتهى ممر السفر اعتبارًا من 3 أكتوبر، لكن الرحلات الجوية والسفر مع هذا البلد مستمرة ، وتستمر جهودنا لمواصلة السياحة مع الجانب البريطاني دون عوائق.

و في بداية آب/أغسطس في إطار الاتفاقية التي توصلنا إليها رفعت ألمانيا تحذيرها من السفر إلى أنطاليا وأزمير و أيدن وموغلا، وهي المدن السياحية الأربع الكبرى في بلدنا. وتم استضافة السياح الألمان في بلدنا وفقاً لهذه الاتفاقية. إن إعادة تطبيق هذا الاتفاقية، الذي تم تعليقه اعتبارا من 9 تشرين الثاني/نوفمبر، هي هدف الجانبين. الرحلات الجوية والسفر مع ألمانيا مستمرة.

بدأت الرحلات الجوية المتبادلة المجدولة مع روسيا في 1 أغسطس، وبدأ السياح الروس في القدوم إلى بلادنا في 10 أغسطس برحلات سياحية مستأجرة. كما رفعت روسيا القيود المفروضة على دخول المواطنين الأتراك.

وبالمثل، تم إطلاق رحلات الطيران من/إلى أوكرانيا في 1 يوليو والرحلات الجوية متوفرة لوجهاتنا السياحية، وخاصة أنطاليا.

dkdm

وقد أزالت مالطا تحذير السفر لبلدنا، ولم تدرج سويسرا بلدنا في قائمة مناطق الخطر التي يتم تحديثها دوريا.

كما رفعت رومانيا وبولندا القيود المفروضة على السفر التي تؤثر على السياحة في بلدنا. وقد بدأت الرحلات الجوية مع كلا البلدين.

ورفعت بلغاريا جميع القيود المفروضة على الاختبارات والحجر الصحي والدخول والعبور التي تؤثر على كل من المواطنين والمواطنين البلغاريين في 31 آب/أغسطس.

مولدوفا لم تدرج بلدنا في قائمة المناطق الحمراء حيث يحظر الدخول إليها. يمكن لمواطنينا دخول مولدوفا دون الخضوع لنظام العزل الإلزامي لمدة 14 يومًا. وبالمثل، يعتبر الجبل الأسود بلدنا في الفئة الخضراء في سياق السفر الدولي.

بينما صنف الأردن الدول إلى فئات خضراء وصفراء وحمراء في سياق السفر الدولي، كان بلدنا في "الفئة الخضراء" حيث سيتم تطبيق أخف الإجراءات.

وقررت سلطات جمهورية جنوب أفريقيا إطلاق رحلات جوية دولية في 1 أكتوبر، ومن ثم تم نشر قائمة بالدول التي سيتم حظر الرحلات الجوية إليها. إن بلدنا ليس من بين البلدان التي تم تحديدها على أنها شديدة الخطورة.

د. حجم التعاون الخارجي لدراسات اللقاحات

لا يزال تطوير اللقاحات ضد "كوفيد-19"، وهو أمر استراتيجي بقدر ما هو بشري، في طليعة جدول الأعمال العالمي. وتراقب وزارتنا عن كثب التطورات المتعلقة باللقاحات في العالم وتجمع وتنقل المعلومات المطلوبة من قبل وزارة الصحة لدينا، لاسيما مع مراعاة فرص التعاون والإمدادات المحتملة. في هذا السياق، وبمساهمات ممثلياتنا في الخارج، تم الانتهاء من دراسة تتضمن معلومات عن أنشطة التعاون التي تقوم بها الشركات والبلدان التي تنفذ مشاريع تتعلق باللقاحات التي وصلت إلى المرحلة السريرية في جميع أنحاء العالم.

ووفقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية بتاريخ 29 أكتوبر/تشرين الأول 2020، هناك 201 دراسة لتطوير اللقاحات في جميع أنحاء العالم. و45 من هذه الدراسات في مراحل سريرية و156 في مراحل ما قبل السريرية. وهناك 12 مرشحاً للقاح من بلدنا، وجميعها في مرحلة ما قبل السريرية. إن بلدنا في طليعة البلدان التي تبذل الجهود لتطوير اللقاحات في العالم.

تساهم وزارتنا في عمليات التقييم القانوني واتخاذ القرار فيما يتعلق بمشاركتنا في الوصول العالمي إلى لقاح كوفيد-19(كوفاكس)، وهي آلية تمويل عالمية مبتكرة لدعم الوصول المتساوي إلى لقاح كوفيد-19، وإننا نتشاور عن كثب مع وزارة الصحة لدينا بشأن هذه المسألة.

وبالمثل، تقدم وزارتنا الدعم اللازم لمبادرات التعاون مع الصين وروسيا وإندونيسيا في مجال تطوير اللقاحات.

وستواصل وزارتنا المتابعة عن كثب لأنشطة تطوير اللقاحات في العالم، وهي قضية استراتيجية، وتبادل المعلومات الحديثة.

ذ. مساهمتنا في الأعمال على حدودنا والممارسات التجارية والترتيبات في مجال نقل البضائع واللجنة الوطنية لتنسيق فيروس كورونا ومشاركة بلدنا في اجتماعات مجموعة التنسيق الدولي

خلال فترة الوباء، كان من المفهوم مرة أخرى أن الأهمية الحيوية لسلسلة التوريد الدولية في حياة المجتمع هي الوصول إلى هدف المواد الضرورية في مكافحة المرض، واستمرار توريد المنتجات الغذائية، والقضاء على الآثار الاقتصادية للوباء. قد بذلت تركيا كل جهد ممكن لضمان عدم تعطل سلسلة الإمدادات في منطقة الشحن الدولي أثناء مكافحة الوباء.

من أجل تلبية الاحتياجات الاجتماعية وضمان استمرارية سلسلة التوريد، تم تنفيذ التجارة غير التلامسية على حدودنا مع العراق اعتبارًا من 1 مارس و مع إيران اعتبارًا من 4 مارس و مع بلغاريا اعتبارًا من 22 مارس. تم التأكد من أن التجارة تتم في المناطق العازلة من خلال تغيير الحاوية وتغيير المقطورة وتغيير السائق. انتهت التجارة غير التلامسية مع بلغاريا في 27 أبريل،  ومع إيران في 6 يونيو، ومع العراق في 21 أغسطس.

ومع تطبيق التجارة غير التلامسية في معبر خابور الحدودي، ارتفع متوسط عدد المخرجات اليومية في مارس إلى 642، و في أبريل إلى 1255 ، وفي مايو إلى 1356، وفي يونيو إلى 1395، وفي يوليو إلى 1388، وفي أغسطس إلى 1210، عندما انتهت التداولات غير التلامسية بالفعل بتاريخ 21 أغسطس. يقارب هذا الرقم أرقام بوابة خابور الحدودية اليومية في فترة ما قبل الأزمة.

بسبب عدم وجود منطقة عازلة مع إيران، أصبح من المستحيل القيام بأي شيء عن طريق البر لفترة طويلة. خلال الفترة التي تم فيها إغلاق الحدود، تمت دراسة جميع البدائل، فقط بوابة جمارك سكة حديد كابيكوي ظهرت في المقدمة كبديل. تم نقل متوسط 659 عربة في الفترة من يناير إلى فبراير، ففي أبريل إلى 1797 عربة، وفي مايو 1168 عربة، وفي يونيو 1544 عربة، وفي يوليو 997 عربة، وفي أغسطس 628 عربة.

وتم توجيه شاحنات تصدير التي تبلغ المتوسط السنوي 35606 إلى بلدان آسيا الوسطى العابرة إلى خط سكة حديد باكو - تبليسي - كارس نتيجة للمبادرات الدبلوماسية اللازمة. على اتجاه الخروج لخط باكو - تبليسي - كارس 121 عربة / 4219 طن في يناير 2020، 27113 طنًا مع 443 عربة في أبريل، 28243 طنًا مع 423 عربة في مايو، 12989 طنًا مع 236 عربة في يونيو، كان 6947 طنا مع 138 عربة و 7071 طنا مع 187 عربة في أغسطس.

في عملية مكافحة وباء كوفيد-19، يتم تحديد مبادئ الدخول / الخروج من بواباتنا الحدودية من خلال تعاميم وزارة الداخلية لدينا. تم إدخال شرط الحجر الصحي لمدة 14 يومًا للسائقين والمركبات لتفريغ البضائع عن طريق تسجيل الدخول إلى تركيا مع تعميم "النقل الدولي للشحن" بتاريخ 9 أبريل 2020 ورقمه 6360.

تم تحرير الإجراءات والمبادئ هنا تدريجياً والانتهاء من التعاميم الصادرة في 27 أبريل و 9 مايو و 14 مايو و 3 يونيو و 11 يونيو و 15 سبتمبر 2020، مع مراعاة المرحلة التي وصل إليها بلدنا في مكافحة الوباء وأيضاً المراحل التي وصل إليها الدول المجاورة. و في هذا السياق، لا توجد قيود على المعابر على حدودنا، باستثناء القيود التي تستمر مع بعض الاستثناءات لمعابر الركاب على الحدود الإيرانية.

تمت متابعة تنسيق تشكيل الإجراءات التي اتخذتها مؤسساتنا ذات الصلة لبواباتنا الحدودية ونقلها إلى مكاتب الممثليات الأجنبية في بلدنا بعناية أثناء فترة الوباء.

من ناحية أخرى، تم اتخاذ المبادرات اللازمة لإزالة الشكاوى من القطاع بشأن المشاكل المختلفة، وخاصة التأشيرات، التي يواجهها سائقو الشاحنات لدينا بسبب الطلبات على البوابات الحدودية للدول الأخرى في نطاق نقل البضائع الدولي. وفي هذا السياق ، تم إنشاء مجموعة عمل "مخصصة" بين رابطة النقل الدولية ووزارتنا، وعقد الاجتماع الأول في 17 يوليو 2020، واستضافت وزارتنا الاجتماع الثاني في 5 نوفمبر 2020.

و من أجل مناقشة الخطوات التي يجب اتخاذها في عملية انتشار وباء فيروس كورونا، ينضم نائب وزير الخارجية السيد يافوز سليم كيران إلى لجنة التنسيق الوطنية لمكافحة فيروس كورونا والتي تم إنشاؤها على مستوى نواب الوزراء من بين مؤسساتنا ذات الصلة، ويشاركنا وجهات نظرنا ومقترحاتنا حول التطورات في العالم في سياق الوباء وموقف بلدنا. وعُقدت اجتماعات عبر الاتصال المرئي بهذا الشأن، حيث أن الاجتماع الخامس عشر عُقد في 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2020.

ر. جهود التعاون الدولي

dkdm

ومنذ بداية انتشار الوباء، الذي يعد اختباراً عالمياً يؤثر على البشرية جمعاء، أكدت تركيا على أهمية التعاون والتضامن الدوليين وركزت جهودها ومبادراتها في هذا المجال. لقد كان السيد الرئيس زعيماً ولأخذ الآراء منه تشاور معه رؤساء دول وحكومات البلدان الأخرى في المنتديات المتعددة الأطراف والمستوى الثنائي. أولى رئيس الجمهورية أهمية كبيرة للاتصالات والمحادثات على مستوى القادة في إطار التعاون والتشاور المتعدد الأطراف والثنائية في مكافحة الوباء.

وبالمثل، بذل معالي وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو جهودًا نشطة وساهم في تطوير التعاون الدولي والثنائي في مكافحة الوباء في كل من المحافل المتعددة الأطراف والاجتماعات الثنائية. أعطى السيد الوزير الأولوية في اجتماعاته الثنائية على إجلاء مواطنينا والمساعدات الطبية.

لقد كان بلدنا رائداً وداعمًا كاملاً وساهم بنشاط في مبادرات التعاون التي تم إنشاؤها في مجال مكافحة كوفيد-19. و في هذا الإطار، تم تقديم مساهمات للدراسات التي أُجريت في الأمم المتحدة ومجموعة العشرين والمجلس التركي وميكتا (المكسيك، إندونيسيا، كوريا الجنوبية، تركيا وأستراليا) ومنظمة التعاون الإسلامي والعديد من المنصات الدولية، وتم تسليط الضوء على أهمية التعددية في مكافحة الوباء.

كانت بلادنا واحدة من الدول التي قدمت مشروع قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن "التعاون الدولي من أجل ضمان الوصول العالمي إلى الإمدادات الطبية واللقاحات والمعدات في مكافحة كوفيد-19".

عُقدت قمة قادة مجموعة العشرين الاستثنائية بشأن كوفيد-19 في 26 مارس 2020 عبر الاتصال المرئي. من خلال التركيز على الصحة والاقتصاد والتجارة الدولية والتعاون، تناول قادة مجموعة العشرين الخطوات التي يمكن اتخاذها تحت قيادة مجموعة العشرين لمكافحة الآثار الاجتماعية والاقتصادية العالمية للفيروس. وفي الوقت نفسه، وافقوا على بيان يركز على التدابير المالية بالتعاون مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والمصارف الإنمائية المتعددة الأطراف، فضلا عن الخطوات التي يمكن اتخاذها بالتنسيق مع المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي ومنظمة العمل الدولية ومنظمة الصحة العالمية. وقد أشار بعض قادة مجموعة العشرين، ولا سيما معالي رئيس الجمهورية، إلى الوضع في البلدان الممتثلة للصراعات والمخاطر التي يواجهها اللاجئون والمشردون قسراً في ظروف غير مواتية، ودعوا إلى إزالة الحواجز التي تعترض التجارة الحرة وأداء التجارة الدولية وفقاً لقواعد منظمة التجارة العالمية.

في قمة القادة غير العادية للمجلس التركي، التي عُقدت بمشاركة معالي رئيس الجمهورية في 10 أبريل 2020، تمت مناقشة وضع خطة عمل مشتركة في سياق الكفاح المشترك ضد كوفيد-19. بالإضافة إلى ذلك، تم تبادل الآراء وجهات النظر حول إزالة العقبات القائمة أمام مرور المواد الأساسية والأغذية والأدوية في الوقت المناسب عبر حدود الدول الأعضاء في المجلس التركي، وتجميع قائمة السلع التي يمكن أن تمر عبر حدود البلدان المذكورة دون عوائق، وإنشاء آلية من شأنها أن تمكن من المشاركة السريعة للمعلومات حول نقل البضائع على الحدود، وإنشاء منصة على الإنترنت حيث يمكن مشاركة المعلومات حول الأشخاص المصابين.

وقد اجتمعت اللجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي عبر الاتصال المرئي في 22 أبريل 2020 على مستوى وزراء الخارجية لمعالجة الوباء بمبادرة من بلدنا. وبناء على اقتراح بلدنا، لقد نص البيان الختامي على أن لجنة الممثلين الدائمين ينبغي أن تجتمع بانتظام للتنسيق والتشاور على المستوى الحكومي الدولي، حيث أن حجم وخطورة الوباء يتطلبا إجراء اتصالات ومشاورات متكررة ومنتظمة على المستوى الحكومي الدولي.

وفي الاجتماع غير الرسمي لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود الذي عقد في 25 سبتمبر 2020، اقترح معالي وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو إنشاء شبكة تنسيق بين دول منظمة التعاون الاقتصادي في منطقة البحر الأسود ومراكز الأزمات والعمليات لتبادل أمثلة الممارسات الجيدة؛ ولفت الانتباه إلى مساهمة الشبكة المذكورة في تسيير أنشطة مثل إجلاء المواطنين ونقل المستلزمات الطبية. ثانياً، أوضح وزيرنا أن اقتراحنا هو التعاون في تطوير وإنتاج اللقاحات والأدوية المضادة للفيروسات، مشيراً إلى أن بعض الدول، بما في ذلك أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي في منطقة البحر الأسود، قد اتخذت خطوات مهمة نحو تطوير لقاح كوفيد-19، واقترح أن تتبنى منظمة التعاون الاقتصادي في منطقة البحر الأسود نهج تعاون إقليمي في مجال اللقاحات. كما طرح على جدول الأعمال تعزيز وتنويع التعاون بين وزراء الصحة في منظمة التعاون الاقتصادي في منطقة البحر الأسود.

وبمبادرة من كندا، حضر وزيرنا اجتماعات تضمنت 16 بلداً من بينها تركيا (البرازيل وكندا وأستراليا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة وإندونيسيا وجنوب أفريقيا والمغرب والمكسيك وبيرو وكوريا الجنوبية وسنغافورة والهند وتركيا) وفريق التنسيق الدولي الذي أنشئ بمشاركة الاتحاد الأوروبي، وتم تبادل وجهات نظرنا ومقترحاتنا. تم عقد أحد عشر اجتماعاً عبر الاتصال المرئي على المستوى الوزاري للمنظمات غير الحكومية حتى الآن، وهو منتدى تشاور غير رسمي حيث تتم مناقشة الخطوات المتخذة في نطاق مكافحة تفشي كوفيد-19على مستوى وزراء الخارجية. بالإضافة إلى ذلك ، عقدت ثمانية اجتماعات على مستوى كبار المسؤولين داخل فريق التنسيق الدولي.

و من خلال سياستنا الخارجية المبادِرة والإنسانية، ستواصل وزارة الخارجية التركية مبادراتها الإنسانية، التي كانت على متن السفينة نفسها خلال فترة الوباء، للتخلص من هذه الكارثة بالتعاون والتضامن، ولتحقيق هيكل أكثر عدلاً وتقاسماً وفعالية للنظام الدولي بعد الوباء مع الدروس المستفادة من هذه العملية.