#

الرقم: 181، التاريخ: 20 حزيران/يونيو 2019، بيان صحفي حول اليوم العالمي للاجئين

مع مرور الأيام يزداد عدد النازحين عن ديارهم في كافة أنحاء العالم لأسباب مختلفة كالنزاعات والكوارث الطبيعية وانتهاكات حقوق الإنسان. والقسم الأكبر من هؤلاء الناس يفقدون حياتهم ويعيشون في ظروف صعبة للغاية ويتم استهدافهم من قبل الشبكات الإجرامية المنظمة العابرة للحدود.

ونحن مقتنعون بأن تحقيق الشروط اللازمة لهؤلاء الأشخاص للعيش بكرامة وتهيئة الظروف الكفيلة بعودتهم الآمنة إلى بلدانهم وحل المشكلات التي دفعتهم إلى اللجوء، تعتبر مسؤولية مشتركة تقع على عاتق المجتمع الدولي. ومن جهة أخرى، نرى أيضاً أن المجتمع الدولي لا يقوم بالمسؤوليات الملقاة على عاتقه بشكل كاف. كما نشهد بكل أسف تصاعد حدة كره الأجانب والعنصرية والتمييز ضد هؤلاء الناس الذين يساهمون في إثراء البلدان والمجتمعات التي تستضيفهم اقتصادياً وثقافياً.

لقد فتحت تركيا حدودها أمام المحتاجين على مر التاريخ، وهي تستضيف على أكمل وجه قرابة 4 ملايين شخص لجؤوا إليها. والخدمات التي نقدمها اليوم لهؤلاء الأشخاص في أغلب المجالات، ولا سيما في مجالات الصحة والتعليم والاستفادة من فرص العمل، تعتبر بمثابة نبراس ينير طريق المجتمع الدولي.

كما تلعب تركيا دوراً فعالاً في المنابر الدولية بغية تحسين حقوق اللاجئين. وفي هذا السياق، سنواصل أيضاً في دعم تنفيذ "الميثاق العالمي بشأن اللاجئين" الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 17 كانون الأول/ديسمبر 2018، والذي ساهمنا فيه بشكل فاعل خلال مرحلة التحضير.

وكمؤشر على الأهمية التي توليها تركيا لهذا الموضوع، فإنها ستقوم في إطار هذا الميثاق بتولي الرئاسة المشتركة للمنتدى العالمي للجوء الذي سيعقد يومي 17-18 كانون الأول/ديسمبر 2019 في جنيف. وندعو من الآن كافة الدول والأطراف المعنية إلى المشاركة في هذا المنتدى على أعلى المستويات والإعلان عن وعود والتزامات كبيرة تخص اللاجئين.

ونتمنى أن يشكل اليوم العالمي للاجئين في 20 حزيران/يونيو مناسبة لتحسين الظروف المعيشية لكافة اللاجئين والنازحين في العالم، ولإظهار المجتمع الدولي تضامناً أكثر فاعلية مع هؤلاء الناس ومع البلدان المستضيفة لهم في سياق التقاسم العادل للأعباء والمسؤوليات.