#

الرقم: 147، التاريخ: 21 أيار/مايو 2019، بيان صحفي حول بعض الأنشطة المنظمة والتصريحات الصادرة في اليونان في الفترة ما بين 18-20 أيار/مايو 2019

يعتبر 19 أيار/مايو 1919تاريخاً بدأت فيه مرحلة الكفاح الوطني التي مهدت الطريق أمام إقامة الجمهورية التركية، ويتم الاحتفال به سنوياً في داخل تركيا وخارجها بكل فخر واعتزاز.

لا يمكن القبول بالإدعاءات التي يسوقها بعض الجماعات الراديكالية في اليونان من نتاج الخيال ضد تاريخنا في سعي منها لتشويه هذا اليوم البليغ، ولا بالأنشطة التي تنظمها هذه الجماعات مستهدفة بها تأجيج مشاعر الكراهية ضد تركيا، ولا بالتصريحات التي أدلى بها بعض السياسيين اليونانيين والتي تشوه الحقائق التاريخية استناداً إلى دوافع سياسية.

نذكّر مروجي هذه الإدعاءات التي لا تمت إلى الحقيقة بصلة، بأن معاهدة لوزان نصت على مسؤولية اليونان عن الفظائع التي ارتكبها الجيش اليوناني خلال احتلاله الأناضول والتي تشكل أيضاً انتهاكاً لقوانين الحرب، وعلى إلزام اليونان بدفع التعويضات.

وننوه أيضاً بلجنة التحقيق التي شكلها حلفاء اليونان بأنفسهم لتحديد الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها الجيش اليوناني، بعد أن بلغت المجازر التي ارتكبها هذا الجيش بحق الأتراك إلى مستويات لا تصدق.

ومن الواضح، والحالة هذه، أن الإدعاءات الكيدية التي تطال تاريخنا لا علاقة لها بالمنطق والضمير والعدالة. وهذه الخطابات لا تنسجم مع الأهداف المتمثلة بالسير قدماً بعلاقاتنا الثنائية وتترك إرثاً سيئاً للأجيال القادمة.

كما أن قيام رئيس الوزراء اليوناني فينيزيلوس بعد تأسيس الجمهورية التركية بترشيح القائد العظيم مصطفى كمال أتاتورك لجائزة نوبل للسلام في عام 1934، يعد أوضح دليل على عدم وجود مثل هذه القضية التاريخية بين البلدين، مثلما يدعي السياسيون غير المسؤولين واليونانيون الراديكاليون.