#

بيان صحفي حول الاجتماع السادس لمجموعة العمل الخاصة بالإصلاحات، 9 أيار/مايو 2019

ترأس السيد الرئيس رجب طيب أردوغان الاجتماع السادس لمجموعة العمل الخاصة بالإصلاحات والذي عقد بتنسيق من رئاسة شؤون الاتحاد الأوربي في وزارة الخارجية في يوم أوربا بتاريخ 9 أيار/مايو 2019، وشارك فيها كل من السيد عبد الحميد غل وزير العدل والسيد مولود تشاووش أوغلو وزير الخارجية وكبير المفاوضين والدكتور بيرات ألبيرق وزير الخزانة والمالية والسيد سليمان صويلو وزير الداخلية.

وهذا الاجتماع الذي عقد في يوم أوربا هو أول اجتماع لمجموعة العمل الخاصة بالإصلاحات يترأسها السيد الرئيس أردوغان.

وشارك في هذا الاجتماع أيضاً كل من السيد حقي كويلو رئيس لجنة العدالة في مجلس الأمة التركي الكبير والسيد جلال الدين غوفانتش رئيس لجنة الشؤون الداخلية في المجلس والسيد فولكان بوزقير رئيس لجنة الشؤون الخارجية الشؤون الخارجية في المجلس والسيد محمد قاسم غولبينار رئيس لجنة المواءمة مع الاتحاد الأوربي في المجلس والسيد إسماعيل أمراه قاراييل رئيس اللجنة البرلمانية التركية الأوربية المشتركة في المجلس والسيد عاكف تشاغاطاي قيليتش رئيس المجموعة التركية في المجلس البرلماني التابع للمجلس الأوربي والسيد شرف مالقوتش كبير مفتشي القطاع العام والسيد سليمان أرسلان رئيس هيئة حقوق الإنسان والمساواة التركية والأستاذ الدكتور صاين فاروق بيلير رئيس هيئة حماية البيانات الشخصية.

مازالت تركيا ملتزمة بهدف الانضمام إلى الاتحاد الأوربي وهي تواصل جهودها في هذا الصدد. فانعقاد الاجتماع السادس لمجموعة العمل الخاصة بالإصلاحات في يوم أوربا في 9 أيار/مايو ليس من قبيل الصدفة، لأن هذا اليوم هو اليوم الذي وضعت فيه أسس التكامل الأوربي. وتعد اجتماعات مجموعة العمل الخاصة بالإصلاحات بمثابة الآلية الأكثر أهمية لبحث الإصلاحات التي أنجزتها تركيا في عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوربي. ولهذا السبب، فإن عقد الاجتماع في يوم أوربا في 9 أيار/مايو يظهر التزامنا بعملية الانضمام إلى الاتحاد الأوربي.

وعلى الرغم من كل الجهود التي بذلتها تركيا حتى اليوم، فإن وقف مسار التفاوض بسبب مجموعة من العوائق التي تواجهنا لاعتبارات سياسية لن تفيد أياً من الطرفين. وما ننتظره من الاتحاد الأوربي هو التعامل مع تركيا على قدم المساواة مع الدول المرشحة الأخرى وإزالة العوائق السياسية من طريق المفاوضات التي تعتبر عملية فنية.

سيتم إعادة هيكلة كل من البرلمان الأوربي والمفوضية الأوربية بعد انتخابات البرلمان الأوربي التي ستجري في نهاية شهر أيار/مايو. ونأمل ألا يسيطر التطرف الإيديولوجي المتزايد على البرلمان الأوربي الجديد وأن تتبنى الهيكلية الجديدة في مؤسسات الاتحاد الأوربي مقاربة أكثر توازناً وموضوعية تجاه تركيا.

وتركيا ملتزمة تماماً بهدفها المتمثل في نيل عضوية الاتحاد الأوربي. وعلى الرغم من العراقيل السياسية التي وضعت أمام مسار مفاوضات الانضمام التركية، إلا أن تركيا ستواصل وبحزم بذل الجهود من أجل تحقيق المواءمة مع معايير الاتحاد الأوربي. وفي اجتماع اليوم تناولنا المستجدات في تركيا وحددنا الخطوات التي يتعين اتخاذها في الفترة المقبلة.

إن استكمال الحوار المتعلق بتحرير تأشيرات الدخول والذي سيتيح السفر لمواطنينا إلى منطقة شنغن دون تأشيرة، يأتي على رأس أولوياتنا. وفي هذا الإطار، تم اتخاذ القرار في هذا الاجتماع بخصوص تسريع عملية الوفاء بالمعايير المتبقية. وقد أوضحنا الخطوات التي سيتم اتخاذها في الفترة المقبلة لاستكمال حوار تحرير تأشيرات الدخول، والذي سيفيد مواطنينا في العديد من المجالات، بما في ذلك المجال الاقتصادي.

كما عقدنا الجولة الثانية من المفاوضات الخاصة بإبرام اتفاق بين تركيا والاتحاد الأوربي بشأن تبادل البيانات الشخصية بين اليوروبول والسلطات التركية المختصة فيما يتعلق بمكافحة الجنايات والإرهاب، وذلك بتاريخ 9 نيسان/أبريل 2019 في أنقرة.

لقد نفذنا التزاماتنا بشكل حاسم في سياق الاتفاق الذي توصلت إليه تركيا والاتحاد الأوربي بتاريخ 18 آذار/مارس.

وبفضل ذلك نواصل إبقاء الهجرة غير المنتظمة تحت السيطرة، والأهم من ذلك نحول دون وقوع خسائر في الأرواح. وبفضل الجهود التي تبذلها تركيا بلغ عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يعبرون إلى الاتحاد الأوربي أدنى مستوياته في السنوات الخمس الماضية. وتبدأ أوربا، وكذلك أمنها وازدهارها من الحدود الشرقية لتركيا.

وننتظر من الاتحاد الأوربي أيضاً أن يفي بالتزاماته في إطار الاتفاق الذي توصلت إليه تركيا مع الاتحاد الأوربي بتاريخ 18 آذار/مارس.

وقريباً سنعلن للرأي العام استراتيجية الإصلاح القضائي التي انتهت وزارة العدل من وضعها وفق القرارات المتخذة في الاجتماعين الرابع والخامس لمجموعة العمل الخاصة بالإصلاحات. حيث تمت الاستفادة من مساهمات جميع الأطراف، بما فيها المجلس الأوربي والمفوضية الأوربية، خلال هذه العملية التي تم تنفيذها باتباع نهج تشاركي. وسننفذ العديد من الإصلاحات وفقاً لاستراتيجية الإصلاح القضائي التي ستكون خارطة الطريق الخاصة بنا في المجال القضائي. وفي هذا الإطار، سنعلن في أقرب وقت عن خطة العمل المتعلقة بالحقوق والحريات الأساسية، والتي يتم إعدادها بطريقة شاملة.

وكخطوة أولى لاستراتيجية الإصلاح القضائي، تم إنشاء أكاديمية العدالة التركية في 2 أيار/مايو، وذلك نتيجة للجهود المبذولة لإعادة هيكلة الأكاديمية. وبهيكليتها الجديدة ستعمل أكاديمية العدالة التركية أيضًا على تحسين جودة الموارد البشرية في مجال القضاء من خلال تقديم خدمات التدريب.

وعقب انتهاء الاجتماع الخامس لمجموعة العمل الخاصة بالإصلاحات تم إعلان بيان أخلاقيات القضاء التركي المتعلقة بالقضاة والمدعين العامين الأتراك في 14 آذار/مارس. وقد تم اتخاذ خطوة مهمة نحو ضمان استقلالية ونزاهة القضاء مع هذه المبادئ الأخلاقية التوجيهية المخصصة للقضاة والمدعين العامين الأتراك. ومع هذه الخطوة، نكون قد أنجزنا توصية أخرى من توصيات GRECO التي تقدم بها المجلس الأوربي.

وسيتم اتخاذ الخطوات الرامية إلى تعزيز الهيكلية المؤسساتية لمعهد حقوق الإنسان والمساواة في تركيا.

وتم خلال هذا الاجتماع بحث الأعمال الجارية من أجل إرساء مبادئ الإدارة الرشيدة لهيئة الرقابة على القطاع العام في إداراتنا، وتأسيس إدارة شفافة يمكن مساءلتها وتعتمد على الإنسان.

وخطة التعاون للفترة 2019 – 2021 جاهزة للتوقيع من قبل تركيا في إطار مذكرة التفاهم المبرمة مع Frontex.

كما تم تعديل اللائحة الداخلية الخاصة بمجال إدارة الحدود، وبذلك تم تحقيق التوافق مع نظام الحكومة الرئاسية. ويواصل هيئة الهجرة وهيئة تنفيذ إدارة الحدود اللذان يلعبان دوراً هاماً في إدارة الهجرة والحدود، عملهما بفاعلية ونشاط. وتم استكمال التحضيرات المتعلقة بوثيقة استراتيجية الهجرة التي تتناول الهجرة المنتظمة وغير المنتظمة والحماية الدولية ومكافحة الاتجار بالبشر، وسيتم تنفيذ مضمون الوثيقة بعد اتخاذ قرار بذلك خلال الاجتماع الأول لهيئة الهجرة.

وتم الانتهاء من جميع الأنشطة الـ 52 الواردة في خطة العمل للفترة 2016-2018 التي تشكل النصف الأول من وثيقة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الجرائم المنظمة للفترة 2016-2021. كما تم الانتهاء من وضع خطة العمل الخاصة بمكافحة الجرائم المنظمة للفترة 2019-2021 بتوافق المؤسسات المعنية، وتم الإعلان عنها اليوم ليطلع عليها الرأي العام.

لقد عززنا آليات التعاون والتنسيق الماليين لضمان الاستخدام الأمثل لأموال المساعدة المالية قبل الانضمام (IPA) في تركيا.

ويصادف هذا العام الذكرى العشرين لإعلان ترشيح تركيا بشكل رسمي في هلسنكي. ونحن ننتظر الدعم من الاتحاد الأوربي لإحياء روح هلسنكي مجدداً. كما ننتظر بشكل أساسي إحياء مفاوضات الانضمام والبدء بتحديث الاتحاد الجمركي وخوض كفاح مشترك ضد جميع التنظيمات الإرهابية والحفاظ على الحوار الرفيع المستوى بين تركيا والاتحاد الأوربي وعقد مؤتمرات القمة بين تركيا والاتحاد الأوربي.

ويستند يوم أوربا في 9 أيار/مايو إلى إعلان شومان لعام 1950 الذي يؤكد على عدم إمكانية الحفاظ على السلم العالمي دون بذل جهد مشترك. وعلى الرغم من مرور 69 عاماً على الإعلان، إلا أن أهميته تتضح أكثر فأكثر مع مرور الأيام. إن المشاكل من قبيل التهديدات الإرهابية المتزايدة والعنصرية وكراهية الإسلام المتصاعدة تهدد بشكل كبير السلم العالمي وتقوض القيم التي دافع عنها الاتحاد الأوربي حتى يومنا هذا. وتبذل تركيا قصارى جهدها لحل النزاعات التي تحدث بالقرب من حدودها والتي تهدد السلام والاستقرار، ليس فقط في المنطقة، بل في جميع أنحاء العالم. وإحدى أهم الخطوات التي ستعزز القوة السياسية للاتحاد الأوربي هي عضوية تركيا في الاتحاد الأوربي. وقد حان الوقت لأن تعود الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي إلى فلسفة تأسيس الاتحاد الأوربي مثلما كان حالها قبل 69 عاماً من خلال تنحية السياسة الداخلية والشعبوية جانباً، وأن تدرك أن عضوية تركيا في الاتحاد الأوربي ستكون واحدة من أبلغ وأفضل الإسهامات بالنسبة للاتحاد الأوربي.

هذا وقد تم الاتفاق على استضافة وزارة الخزانة والمالية التركية الاجتماع القادم لمجموعة العمل الخاصة بالإصلاحات وعقده خلال النصف الثاني من عام 2019.