#

نشرة معلومات توزع على وسائل الإعلام حول الحفل التأبيني الذي سيقام في مقبرة شهداء وزارة الخارجية والدبلوماسيين الشهداء بمناسبة عيد الشهداء في 18 آذار/مارس

شن إرهابيون يتزعمهم أعضاء في التنظيمات الإرهابية المسماة بالجيش الأرمني السري لتحرير أرمينيا ASALA))، وكوماندوس العدالة الخاصة بالإبادة الأرمنية JCAG))، والجيش الثوري الأرمني ARA))، هجمات في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، استهدفت الدبلوماسيين الأتراك وأفراد أسرهم. وفي هذا السياق، وقع الاعتداء الأول الذي شنه إرهابي أرمني في عام 1973، مما أسفر عن استشهاد كل من قنصلنا العام في لوس أنجلوس محمد بايدار وقنصلنا هناك باهادير دمير. وعقب ذلك استمرت الهجمات التي ارتكبتها التنظيمات الإرهابية الأرمنية والتي نجم عنها استشهاد سفيرنا لدى فيينا دانيش طوناليغيل بتاريخ 22 تشرين الأول/أكتوبر 1975، وتواصلت تلك الهجمات التي أسفرت عن مقتل 77 شخصاً، من بينهم 58 مواطناً تركياً (31 منهم دبلوماسيون وأفراد أسرهم)، إضافة إلى جرح عدد كبير من الأشخاص.

وعلاوة للاعتداءات التي ارتكبها الإرهابيون الأرمن، ارتكب تنظيم 17 نوفمبر الإرهابي اعتداءات في عامي 1991 و 1994، أسفرت عن استشهاد تشاتين غورغو معاون الملحق الإعلامي في السفارة التركية في أثينا واستشهاد عمر خلوق سيباهي أوغلو مستشار السفارة التركية في أثينا. كما استشهد الملحق الإداري للسفارة التركية لدى بغداد تشاغلار يوجال في عام 1993، إضافة إلى استشهاد كل من الملحقين الأمنيين نهاد أكباش وبلال أورغان وآدم تشيتشاك وبولانت كيرانشال وسليمان قارا حسن أوغلو في عام 2004 في الموصل.

وتقام الاحتفالات التأبينية في تركيا وفي البعثات التركية الخارجية بمناسبة عيد الشهداء في 18 آذار/مارس من كل عام إحياء لذكرى أعضاء الوزارة الذين استشهدوا في مختلف الدول وهم يمثلون علمنا وأمتنا. وفي هذا السياق سيقام حفل تأبيني في مقبرة شهداء وزارة الخارجية الواقعة ضمن مقبرة جبجي أصري في يوم الاثنين الواقع في 18 آذار/مارس 2019، الساعة 10:30، إحياء لذكرى شهدائنا الأبرار. وإضافة لذلك، ستقيم السلطات المحلية وممثلية وزارة الخارجية في إزمير حفلاً تأبينياً في نفس اليوم أمام النصب التذكاري للدبلوماسيين الشهداء الكائن في منطقة كارشي ياقا في إزمير. وسيتم وضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري للدبلوماسيين الشهداء في فتحيا.

ونولي أهمية كبيرة لبناء نصب ولوحات تذكارية في الأماكن التي استشهد فيها دبلوماسيونا في خارج البلاد، بغية تخليد أسمائهم في البلدان التي استشهدوا فيها. وفي هذا الإطار، تم بناء نصب ولوحات تذكارية في كل من سيدني وأوتاوا ولاهاي ولشبونة وفيينا وبورغاز. وفي المرحلة القادمة ستضاف بلغراد والفاتيكان إلى هذه القائمة، والعمل متواصل لبناء مثل هذه النصب واللوحات التذكارية في المدن الأخرى التي استشهد فيها دبلوماسيونا. أما في تركيا، افتتحت بلدية كارشي ياقا في عام 2008 نصباً تذكارياً في منطقة كارشي ياقا الواقعة في ولاية إزمير وافتتحت بلدية فتحيا في عام 2015 نصباً تذكارياً في منطقة فتحيا الواقعة في ولاية موغلا، إحياء لذكرى شهدائنا الأبرار.

ونشرت وزارتنا في موقعها الالكتروني روابط تتضمن خرائط افتراضية للأماكن التي استشهد فيها شهداؤنا.

http://www.mfa.gov.tr/sehit-edilen-diplomatlarimiz-ve-vatandaslarimiz_ar.ar.mfa

ومرة أخرى نقف بإجلال وإكبار أمام الذكرى العطرة لشهدائنا الأبطال. والخلود لأرواحهم.