#

س/ج: 78، التاريخ: 15 كانون الأول/ديسمبر 2018، رد الناطق باسم وزارة الخارجية حامي أقصوي على سؤال يتعلق بالعمليات العسكرية التي أجرتها القوات المسلحة التركية في الأراضي العراقية ضد عناصر تنظيم ب ك ك الإرهابي وباستدعاء سفيرنا لدى بغداد إلى مبنى وزارة الخارجية العراقية

يستخدم تنظيم ب ك ك الإرهابي الأراضي العراقية التي يتمركز فيها منذ سنوات طويلة كقاعدة انطلاق لشن الهجمات ضد بلادنا. وقد لقي عشرات الآلاف من مواطنينا حتفهم إثر هذه الهجمات. والأنشطة التي يقوم بها تنظيم ب ك ك الإرهابي ضمن الأراضي العراقية والسورية أضحت مسألة أمن قومي بالنسبة لتركيا.

وقمنا لغاية اليوم في الكثير من المرات بتذكير الحكومة العراقية بوجوب إيفائها بالمسؤوليات الملقاة على عاتقها بخصوص منع نشاطات تنظيم ب ك ك الإرهابي. وما يجدر التنويه إليه أن المادة السابعة من الدستور العراقي تلزم الحكومة العراقية بمنع استخدام الأراضي العراقية قاعدة لمهاجمة الدول المجاورة.

وتقوم تركيا بالوفاء بكافة المسؤوليات الملقاة على عاتقها في إطار المبادئ العامة لعلاقات حسن الجوار والتعاون الدولي في مواجهة الإرهاب بكافة أشكاله. وفي إطار هذا المفهوم يتم تقديم كافة أشكال الدعم للعراق لمساندتها في مكافحة الإرهاب. وننتظر من العراق أيضاً إقامة تعاون ملموس في إطار المفهوم عينه.

وفي الأحوال التي لا تقوم بها السلطات العراقية بما يلزم بخصوص مكافحة الإرهاب، تقوم قواتنا المسلحة بالرد على الهجمات التي يشنها تنظيم ب ك ك الإرهابي انطلاقاً من الأراضي العراقية ضد بلادنا، استناداً إلى حق الدفاع المشروع عن النفس الذي تنص عليه المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة.

وأخيراً، نظمت القوات المسلحة التركية عمليات عسكرية بتاريخ 13 كانون الأول/ديسمبر 2018 استهدفت مناطق بنى فيها الإرهابيون أوكارهم في جبلي سنجار وقره جاق في العراق، تم خلالها إنزال ضربة قوية بتنظيم ب ك ك الإرهابي. وتم اتخاذ كافة التدابير الكفيلة بعدم إصابة المدنيين بأي ضرر خلال إجراء العمليات. وستستمر هذه العمليات في إطار مكافحة الإرهاب مادامت المتطلبات الأمنية التركية تستوجب ذلك، وطالما أن التنظيمات الإرهابية تبني أوكارها داخل الأراضي العراقية.