#

س/ج: 68، التاريخ: 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، رد المتحدث باسم وزارة الخارجية السيد حامي أقصوي على سؤال حول تقرير وزارة الخارجية الأمريكية بشأن الإرهاب لعام 2018.

تم التأكيد في تقرير وزارة الخارجية الأمريكية حول الإرهاب لعام 2018، على التهديد الإرهابي الذي تتعرض له تركيا من قبل منظمتي داعش وحزب العمال الكردستاني (بي كا كا)، وكذلك على جهود تركيا لمحاربتها ضد هذه المنظمات الإرهابية وإسهاماتها الفعالية للجهود الدولية في هذا المجال خاصة للتحالف الدولي ضد داعش. وتم الاعتراف في التقرير بأن "بي كا كا" المدرجة على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية من قبل الولايات المتحدة، هي المسؤولة عن استشهاد أكثر من 1200 مدني وشرطي وجندي في تركيا خلال الفترة 2015-2018.

إن عدم ذكر تنظيم " ي ب ك" الإرهابي بالاسم في التقرير والاستعاضة عن ذلك بالإشارة إلى أنه الامتداد السوري ل"بي كا كا"، يعتبر محاولة للسلطات الأمريكية التي لا تخفي تعاونها مع المنظمة الإرهابية للتستر على موقفها المتعارض مع القانون.

من ناحية أخرى، فإن تقديم زعيمFETO ، وهي منظمة إرهابية أخرى تستهدف تركيا، ك"رجل دين منفى" يعد تجاهلا لمحاولة الانقلاب الغادرة في 15 يولو/تموز أو دعما لها. إنه أيضًا مظهر من مظاهر محاولة التجاهل عن حقيقة أن هذا الإرهابي وجد ملجأ آمنا على أرض الولايات المتحدة الأمريكية. يجب عدم النسيان أن تنظيم FETO الإرهابي، الذي يقف وراء محاولة الانقلاب الغادرة في 15 تموز التي أدت إلى استشهاد 251 مواطنا بريئا و إصابة الآلاف من المواطنين الأبرياء، يعد خطرًا على جميع البلدان الموجود فيها وليس تركيا فحسب، وينبغي الإدراك أن التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب أمر بالغ الأهمية.