#

س/ج: 62، التاريخ: 11 أيلول/سبتمبر 2018، رد الناطق باسم وزارة الخارجية حامي أقصوي على سؤال حول قرار إغلاق بعثة منظمة التحرير الفلسطينية لدى واشنطن

إن قرار إغلاق بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن يبعث إلى القلق، وهو مؤشر جديد على فقدان الولايات المتحدة الأمريكية مكانتها المحايدة في عملية السلام في الشرق الأوسط.

ولن يكون من شأن هذا القرار سوى خدمة الأهداف التي تسعى إلى تشجيع المبادرات الرامية إلى تقويض رؤية الحل القائمة على أساس الدولتين.

ستواصل تركيا وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني في قضيته المحقة، ودعم الجهود الدولية الهادفة إلى إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية.