#

سس/ج: 62، التاريخ: 12 تشرين أول/أكتوبر 2019، رد الناطق باسم وزارة الخارجية التركية السيد حامي أكسوي على سؤال حول مصير سجناء داعش وعائلاتهم في نطاق عملية نبع السلام

نتابع عن كثب جهود التظليل على جهود تركيا لإقامة منطقة آمنة عن طريق تطهير شمال شرق سوريا من الإرهابيين في إطارعملية نبع السلام.

كما ذكر فخامة رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طيب أردوغان في اتصاله الهاتفي الأخير مع الرئيس الأمريكي السيد ترامب، تركيا ستتولى مراقبة عناصر داعش في مراكز الاحتجاز في المناطق التي سيتم تطهيرها من لإرهاب من خلال عملية نبع السلام، وكما ستتولى مراقبة عائلاتهم في المخيمات في مناطق العملية.

وفي هذه المرحلة، تركيا تبذل الجهود لإبقاء عناصر داعش وعائلاتهم الذين ستتم مراقبتهم من قبل تركيا، في المناطق المحررة من الإرهاب داخل سوريا.

نحن على استعداد للعمل، بشأن إعادة تأهيل للذين لم يشاركوا في أعمال إجرامية من أزواج و أطفال المقاتلين الإرهابيين الأجانب و المرتبطين بتنظيم داعش، مع البلدان التي هم مواطنون فيها ومع المنظمات الدولية.

من ناحية أخرى، ينبغي الاعتراف بأن الحل الدائم لهذه القضية هو العودة والمقاضاة وإعادة تأهيل لجميع المقاتلين الإرهابيين الأجانب وعائلاتهم المحتجزين في سوريا من قبل البلدان هم مواطنون فيها. نحن نعلق أهمية قصوى على الجهود المشتركة للمجتمع الدولي في هذا الصدد. ستواصل تركيا دعمها بكل الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لتحقيق هذه الغاية.