#

س/ج: 58، التاريخ: 28 أيلول/سبتمبر 2019، رد الناطق باسم وزارة الخارجية حامي أقصوي على سؤال حول البيان المشترك الصادر في نهاية الاجتماع الثلاثي الذي عقد بين اليونان ومصر وإدارة قبرص الجنوبية اليونانية

عقدت مصر واليونان وإدارة قبرص الجنوبية اليونانية اجتماعاً ثلاثياً على مستوى وزراء الخارجية بتاريخ 27 أيلول/سبتمبر 2019 في نيويورك، صدر في نهايته بيان مشترك تضمن إدعاءات كيدية بحق تركيا، وهي ما نرفضها برمتها.

إن قيام اليونان وإدارة قبرص الجنوبية اليونانية في الآونة الأخيرة بإشراك بلدان المنطقة أيضاً في سياساتها القومية المتطرفة المناقضة للقانون الدولي، بالإضافة إلى البلدان الأوروبية، لا يخدم السلام والاستقرار في شرق البحر الأبيض المتوسط.

لا تملك دول المنطقة أية صلاحية أو مسؤولية تجاه مشاكل بحر إيجة والقضية القبرصية، ولا أن تقول أية كلمة بخصوصها.

ولا يوجد أية فرصة لنجاح الخطوات المتخذة استناداً إلى اعتبارات سياسية بهدف تجاهل وعزل تركيا والقبارصة الأتراك في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وعلاوة على ذلك، فإن قيام اليونان بإرسال رسائل تعاون إلينا من جهة، وإطلاق ادعاءات كيدية بحق تركيا من جهة أخرى، يعتبر مؤشراً على انعدام الصدق لديها.

ندعو هذه الدول إلى مواجهة الحقائق السياسية والاقتصادية والجغرافية للمنطقة واتباع سياسات تعاون تنسجم مع هذه الحقائق.

ولا يوجد سبيل آخر لإرساء الاستقرار في شرق البحر الأبيض المتوسط وللتوصل إلى تسوية عادلة ودائمة للقضية القبرصية.

والمشاريع التي لا تشمل تركيا والقبارصة الأتراك في هذه المنطقة لن تكون مؤثرة وفعالة على الإطلاق.

سنواصل وبحزم الدفاع عن حقوقنا وحقوق القبارصة الأتراك في شرق البحر الأبيض المتوسط.