#

س/ج: 52، التاريخ: 19 آب/أغسطس 2019، رد الناطق باسم وزارة الخارجية حامي أقصوي على سؤال حول الأخبار المتداولة خلال الأيام الماضية فيما يتعلق بالعلاقات التركية الفنزويلية

تستند العلاقات التي تقيمها تركيا مع فنزويلا إلى مبادئ عدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام الحقوق السيادية للدول والإرادة الشعبية والديمقراطية، فضلاً عن المصالح المتبادلة.

وقد أكدنا دائماً على وقوفنا ضد التدخل الأجنبي واتباع السبل غير الديمقراطية وفرض عقوبات أحادية الجانب للإطاحة بالحكومات الشرعية والأنظمة الدستورية، وعلى أن السبيل الوحيد للتوصل إلى حل دائم ومستدام للمشاكل المتعلقة بفنزويلا يمر من خلال عقد حوار هادف وشامل.

ومن جهة أخرى، فإن بعض القرارات المتخذة من قبل القطاع الخاص والمؤسسات الخاصة، ولا سيما تلك القرارات المتخذة بسبب العقوبات الشاملة التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية من جانب أحادي على فنزويلا، تعتبر بمثابة خيار تجاري لمن اتخذها، وهي مستقلة عن العلاقات الثنائية الرسمية القائمة بين تركيا وفنزويلا.

ولم يطرأ أي تغيير على الموقف المبدئي الذي تتخذه تركيا إزاء فنزويلا.

إن مواصلة جميع الأطراف الراغبة في إيجاد حل دائم للخلافات القائمة في فنزويلا دعم عملية الحوار السياسي، تكتسب أهمية كبيرة. وينبغي أن لا تضيع هذه الجهود في سبيل النقاشات السياسية الداخلية والمصالح اليومية.