#

س/ج: 38، التاريخ: 22 أيار/مايو 2019، رد الناطق باسم وزارة الخارجية حامي أقصوي على سؤال يتعلق بمشروع قرار وافقت عليه لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي بتاريخ 22 أيار/مايو تحت عنوان ''التعبير عن القلق حيال التحالف الأمريكي التركي''

نلاحظ أن الأوساط المعادية لتركيا في الولايات المتحدة الأمريكية كثفت أنشطتها مؤخراً في الكونغرس الأمريكي. ومشروع القرار الذي وافقت عليه اليوم (22 أيار/مايو) لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب تحت عنوان "الإعراب عن القلق حيال التحالف الأمريكي التركي"، ما هو إلا مثال جديد يدل على هذا الأمر.

وهناك علاقات تحالف راسخة بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، وتستند على القيم المشتركة والمصالح المتبادلة. وهما يعملان معاً للإسهام في السلام والأمن في مختلف مناطق العالم. ومثل هذه القرارات التي يتم اتخاذها من خلال التغاضي عن هذه الحقيقة والأسباب المحقة التي تقف وراء الخطوات التي اتخذتها تركيا بغية ضمان أمنها القومي، لا تنسجم مع علاقات التحالف.

وانطلاقاً من ذلك، لا مجال لأن يقلق الشعب الأمريكي الذي نقدر أواصر الصداقة التي تربطنا وإياه، ولا ممثليه. وفي حقيقة الأمر، تتطلب الصداقة والتحالف بذل جهد بناء ومخلص من خلال دعم مجموعة العمل التي اقترحناها.