#

س/ج: 37، التاريخ: 18 أيار/مايو 2019، رد الناطق باسم وزارة الخارجية حامي أقصوي على سؤال حول الذكرى السنوية لنفي الشركس وتتار القرم

في ليلة 17-18 أيار/مايو 1944 تم إبعاد 250000 شخص تقريباً من تتار القرم عن وطنهم الأم. وللأسف لقي عشرات الآلاف من تتار القرم حتفهم خلال عملية نفيهم والتي جرت قبل 75 عاماً في ظل ظروف منافية للكرامة الإنسانية، بينما توفي الكثيرون منهم في ظل ظروف النفي القاسية التي تعرضوا لها ومشاعر الشوق إلى وطنهم تكوي قلوبهم.

أما تاريخ 21 أيار/مايو، فهو يصادف كما هو معروف الذكرى السنوية للمأساة التي يطلق عليها تاريخياً اسم "نفي الشركس". ومازالت الآلام التي تسبب بها هذا النفي، ماثلاً في الأذهان في أيامنا هذه.

نشاطر آلام أبناء جلدتنا تتار القرم وشعوب القوقاز الشقيقة، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الذين وافتهم المنية في المنفى بواسع رحمته، ونقف إجلالاً وإكباراً أمام ذكراهم العزيزة.