#

س/ج: 18، التاريخ: 25 آذار/مارس 2019، رد الناطق باسم وزارة الخارجية حامي أقصوي على سؤال يتعلق بالتصريحات التي أدلى بها قادة بعض الدول المشاركة في المؤتمر السنوي الذي عقدته لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك) في واشنطن حول نيتهم في نقل سفاراتهم إلى القدس

نعرب عن قلقنا إزاء التصريحات غير المسؤولة التي أدلى بها قادة بعض الدول خلال المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك) الذي عقد أمس (24 آذار/مارس) في واشنطن، حول نقل سفاراتهم لدى إسرائيل إلى القدس.

وكما ذكرنا سابقاً في الكثير من المرات، فإن قيام أي بلد بنقل سفارته لدى إسرائيل إلى القدس سيشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي.

لقد رفض المجتمع الدولي والأمم المتحدة ضم إسرائيل للقدس، حيث أكدت الأمم المتحدة في الكثير من قراراتها على أن قضية فلسطين لا يمكن حلها إلا بإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة والتي تتمتع بالاستمرارية الجغرافية ضمن حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وندعو كافة الدول إلى الامتثال إلى القرارات التي تبنتها الأمم المتحدة بشأن هذه المسالة واحترام الوضع التاريخي والقانوني للقدس وتجنب الخطوات التي من شأنها أن تزيد من زعزعة الاستقرار في منطقتنا.