#

س/ج: 1، التاريخ: 4 كانون الثاني/يناير 2019، رد الناطق باسم وزارة الخارجية حامي أقصوي على سؤال حول التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الأمريكي بومبيو خلال مقابلة أجريت معه

أجرى السيد مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية أمس (3 كانون الثاني/يناير) مقابلة مع إحدى المواقع الالكترونية الإخبارية، أدلى خلالها بتصريحات تخص تركيا في سياق الشأن السوري، وهي ما نرفضها أسلوباً ومضموناً على حد سواء. وقيام الوزير بومبيو بوضع تنظيم ب ي د/ي ب ك الإرهابي والأكراد في نفس الكفة يظهر نقصاً مقلقاً في المعلومات، إن لم يكن ذلك مقصوداً.

وتركيا عازمة على مواصلة الكفاح ضد تنظيمات ب ك ك/ب ي د/ي ب ك وداعش الإرهابية التي تحاول النيل من وحدة الأراضي السورية ووحدتها السياسية، وتشكل تهديداً وجودياً للأمن القومي التركي. ولا يمكن القبول مطلقاً بتحريف الكفاح الذي تخوضه تركيا ضد تنظيم إرهابي وتصويره على أنه كفاح يستهدف طيفاً معيناً من أطياف الشعب السوري، وهي التي احتضنت السوريين بكافة أطيافهم، بمن فيهم الأكراد. كما أننا ندين بشدة اعتبار هذا التنظيم الإرهابي شريكاً في مكافحة تنظيم داعش.

ستواصل تركيا مراعاة حماية حقوق الأكراد السوريين سواء خلال مكافحتها للإرهاب، أو خلال الجهود التي تبذلها لإيجاد حل سياسي للنزاع السوري. كما ينبغي على الجميع أن لا ينسى أن تركيا مازالت تختضن مئات الآلاف من الأكراد السوريين الهاربين من الاضطهاد الذي مارسه ضدهم تنظيم ب ي د/ي ب ك الإرهابي، وأن هؤلاء الأشخاص لا يستطيعون العودة إلى ديارهم بسبب القمع الذي يفرضه تنظيم ب ي د/ي ب ك.