#

تابع الوزارة:

زيارة السيد تشاووش أوغلو وزير الخارجية لفنلندا، 16-17 أيار/مايو 2019

زيارة السيد تشاووش أوغلو وزير الخارجية لفنلندا، 16-17 أيار/مايو 2019

بعد زيارته للاتفيا أجرى السيد مولود تشاووش أوغلو وزير الخارجية زيارة لفنلندا يومي 16-17 أيار/مايو 2019 للمشاركة في الاجتماع الـ 129 للجنة الوزارية في المجلس الأوربي.

وشارك السيد الوزير في مأدبة عمل أقيمت بتاريخ 16 أيار/مايو، قال فيها أن المجلس الأوربي يستمد قوته من قدرته على توحيد قارتنا حول القيم المشتركة. وأكد السيد الوزير على أن تركيا بحاجة إلى أوربا الخالية من ازدواجية المعايير.

وفي اليوم نفسه التقى السيد الوزير مع السيد توماس غريمينغير أمين عام منظمة الأمن والتعاون الأوربية.

واوضح السيد الوزير أن جدول أعمال منظمة الأمن والتعاون الأوربية مازال مكثفاً، وأن الدول المشاركة تواجه مختلف التحديات. وأكد السيد الوزير على ضرورة أن نضمن لمنظمة الأمن والتعاون الأوربية القيام بأعمال مثمرة أكثر فأكثر.

وعقد السيد الوزير فيما بعد اجتماعاً مع السيد تيمو سويني وزير الخارجية الفنلندي.

وأشار السيد الوزير إلى أن فنلندا لعبت هاماً على صعيد مسار انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوربي في عام 1999، وأعرب عن قناعته بأن هذا الدعم سيتواصل خلال فترة رئاستها الدورية للمجلس الأوربي أيضاً.

والتقى السيد الوزير أيضاً مع السيد دافيد زالكالياني وزير الخارجية الجورجي.

وقال السيد الوزير أن تركيا تدعم الأمن والاستقرار في جورجيا، وأن تركيا وجورجيا ستعقدان ضمن هذا العام أول اجتماع للجنة الاقتصادية المشتركة.

كما التقى السيد الوزير مع السيد جيورجيوس كاتروغالوس وزير الخارجية اليوناني.

وتم خلال الاجتماع تناول كافة المسائل القائمة بين البلدين بشكل بناء.

ومن جهة أخرى، شارك السيد الوزير في الاجتماع الـ 129 للجنة الوزارية في المجلس الأوربي الذي انعقد بتاريخ 17 أيار/مايو 2019.

وأشار السيد الوزير إلى ضرورة أن يتجنب المجلس الأوربي الانقسامات الجديدة في أوربا، وأن لا يسمح بتسييس الآليات الاختصاصية من أجل عدم فقدان موثوقيته. وشدد السيد الوزير على وجوب ان نخوض كفاحاً مشتركاً ضد معاداة الأجانب ومناهضة الإسلام ومعاداة السامية وخطاب الكراهية والشعبوية.

وعقد السيد الوزير أيضاً اجتماعاً مع السيد هايكو ماس وزير الخارجية الألماني.

وقال السيد الوزير أن تركيا وألمانيا ستعقدان في الفترة القادمة اجتماعاً لآلية الحوار الاستراتيجي بين وزارتي خارجية البلدين واجتماعاً تشاورياً فيما بين حكومتي البلدين.