#

الرقم: 331، 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، بيان صحفي حول الذكرى الخامسة والسبعين لترحيل أتراك أهيسكا من وطنهم الأم إلى المنفى

تم ترحيل ما يقارب مائة ألف شخص من أتراك أهيسكا، بمن فيهم الأطفال والنساء وكبار السن، من ديارهم في منطقة أهيسكا الواقعة في جورجيا، حيث عاشوا فيها لعدة قرون، إلى مناطق بعيدة ضمن الاتحاد السوفيتي، بتاريخ 14 نوفمبر 1994.

وقد فقد الكثير من أشقائنا من أتراك أهيسكا حياتهم في ظل الظروف غير الإنسانية التي واكبت عملية الترحيل، وأما الذين بقوا على قيد الحياة فقد واجهوا صعوبات كبيرة في المناطق التي تم إرسالهم إليها.

اليوم، يحتفل أتراك أهيسكا، الذين يعيشون في تسع دول مختلفة من العالم ويصل عددهم إلى نصف مليون شخص، بذكرى مرور 75 عامًا على منفى أهيسكا، في جورجيا والبلدان الأخرى التي يعيشون فيها.

يشارك في مراسم الاحتفال في عاصمة جورجيا تبيليسي وفي منطقة أهيسكا، نائب وزير الخارجية التركي السيد ياووز سليم قيران وأعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية التركية الجورجية، بالإضافة إلى أتراك أهيسكا الشقيقين.

ستواصل تركيا المساهمة قدر الإمكان في مساعدة أتراك أهيسكا من أجل الحفاظ على وحدتهم ونقل هويتهم إلى الأجيال الجديدة في البلدان التي يعيشون فيها.

نأمل أن تتم عودة أتراك أهيسكا إلى وطنهم الأم "أهيسكا" بنجاح، وأن يعيشوا بسلم وسلام فيه وكذلك في البلدان التي يعيشون فيها.

وفي الذكري السنوية الخامسة والسبعين لمنفى أهيسكا، نشعر بالحزن العميق على أتراك أهيسكا، ونتذكر باحترام الذكريات المقدسة لأشقائنا الذين فقدوا أرواحهم في المنفى، ونسأل الله سبحانه وتعالى لهم أن يتغمد بواسع رحمته.