#

الرقم: 329، التاريخ: 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، بيان صحفي حول القرارات التي وافق عليها مجلس العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي

لقد تم التأكيد في السابق مرارا وتكرارا وبشدة، على أننا لن نتخلى عن حماية حقوقنا الناشئة عن القانون الدولي، وحقوق ومصالح جمهورية شمال قبرص التركية في شرق البحرالأبيض المتوسط، ​​على الرغم من جميع الخطوات غير المفهومة للاتحاد الأوروبي.

إن القرارات التي تم اتخاذها اليوم (11 نوفمبر) في اجتماع مجلس العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي تدل على أن الرسائل، التي أرسلناها بعد اجتماعي مجلس العلاقات الخارجية المؤرخين في 15 يوليو 2019 و 14 أكتوبر 2019، لا تزال تقع على آذان صماء.

بذلت تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية منذ عام 2004 وحتى اليوم، جهودا بحسن النية من أجل تحويل موارد الهيدروكربونات في شرق البحر المتوسط ​​إلى عنصر الاستقرار بدلاً من التوتر. فقد كانتا دائما الطرف الذي قدم جميع المبادرات البناءة والإيجابية.

إن الإدارة القبرصية اليونانية والاتحاد الأوروبي الذي تسخره لخدمة مواقفها المتطرفة، لا تستطيعان رؤية الحقائق، ولا اتخاذ قرار يناسب القانون الدولي و مبدأ الإنصاف في هذه العملية.

لقد أكدنا باستمرار منذ عام 2004 على أننا لن نسمح باغتصاب حقوقنا من جانب واحد. إن عرقلة فرصة تعاون هامة في شرق المتوسط بسبب دعم الاتحاد الأوروبي غير المشروط وغير المفهوم لإدارة لاغية وباطلة عبر تجاهل القانون الدولي، هي حالة ينبغي أخذ الدروس منها حقا.

ستواصل تركيا تنفيذ المبادئ الأساسية للقانون الدولي من أجل استقرار دائم وازدهار لجميع الناس الذين يعيشون في منطقة شرق البحر المتوسط، وتشجيع التعاون في المنطقة. ومع ذلك، يبدو أن الاتحاد الأوروبي، الذي فقد منذ زمن طويل صفته كعنصر محايد قادر على االمساهمة في حل قضية قبرص، لن يكون قادرا على اتخاذ موقف بناء ومفيد في شرق بحر المتوسط.

في الواقع، لا يمكن أن يكون أكثر من المفارقة السخرية بالنسبة للاتحاد الأوروبي، الذي يتخذ موقفًا وقحًا حيال دعوات تركيا لاحترام الحقوق السيادية والمشروعة لها ولجمهورية شمال قبرص التركية منذ عام 2004، أن يشير إلى مبدأ حسن الجوار بعد إطلاق تركيا أنشطتها.

إن الأمل في تراجع بلادنا عن حقوقها في شرق البحر المتوسط من خلال الخضوع للتهديدات هو توقع غير مجدي. في هذا الصدد، لا ينبغي لأحد أن يشك في مواصلة تركيا أنشطة البحث و التنقيب في شرق البحر الأبيض المتوسط بنفس الزخم.