#

الرقم: 318، التاريخ: 31 أكتوبر/تشرين الأول 2019، بيان صحفي حول مشروع القانون الذي تم إقراره في مجلس الشيوخ الفرنسي

ندين بشدة ونرفض مشروع القانون الذي أقره مجلس الشيوخ الفرنسي، والذي يهدف إلى منع الأمهات اللاتي يرتدين الحجاب من مرافقة الطلاب في رحلات مدرسية.

إن تبرير الحظر المفروض على الحجب بالتفسير إنه يستهدف" موظفات الخدمة"، هو يهدف في الحقيقة للأمهات اللائي يرافقن أطفالهن مباشرة، وليس مقدمي الخدمات العامة. هذا مثال جديد على نهج فرنسا القائم على التمييز والتهميش الذي يعامل به المسلمين بشكل مختلف عن المجموعات الأخرى. هذا الأمر لا يمكن قبوله لا من قبل المجتمعات التركية والإسلامية التي تعيش في فرنسا، ولا من قبل بلدنا والبلدان الأخرى التي تؤمن بالقيم العالمية.

سيكون من المفيد للسلطات الفرنسية أن تتخذ تدابير قانونية لمكافحة معاداة الإسلام، بدلاً من التدخلات التمييزية التي تحرض على الإسلام وكره الأجانب في بلدانهم وتحد من الحريات الدينية.

إنه مثال آخر على النفاق والمعايير المزدوجة للدول التي تتحدث عن الحرية في كل مناسبة ولكنها تنتهك الحقوق والحريات الأساسية.

نرحب بالتحذيرات بشأن عدم صواب هذا المشروع والتي عبر عنها بعض أعضاء الحكومة ونواب البرلمان العقلانيين خلال النقاش في مجلس الشيوخ.

نأمل أن تتراجع فرنسا عن هذا الخطأ من خلال الإصغاء لهذه التحذيرات وأن يتم رفض مشروع القرار في المجلس الوطني.