#

الرقم: 231، التاريخ: 2 آب/أغسطس 2019، بيان صحفي حول الاجتماع الرفيع المستوى الخاص بسورية الذي عقد يومي 1-2 آب/أغسطس 2019 في نور سلطان

عقدت الجولة الثالثة عشرة من الاجتماعات الرفيعة المستوى حول الشأن السوري يومي 1-2 آب/أغسطس 2019 في نور سلطان. وتم خلال الاجتماع مناقشة التطورات على أرض الواقع، ولا سيما في منطقة إدلب والجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي للنزاع.

وجددت الأطراف التزامها باتفاق سوتشي الموقع بتاريخ 17 أيلول/سبتمبر 2018، بغية الحفاظ على صفة خفض التصعيد لمنطقة إدلب وتحقيق الاستقرار فيها، وأعربت عن أسفها لتزايد الخسائر في الأرواح في صفوف المدنيين بسبب الاشتباكات، واتفقت على اتخاذ خطوات ملموسة لضمان أمن المدنيين والعسكريين التابعين للدول الضامنة. وأعربت تركيا عن قلقها البالغ إزاء استهداف النظام للمدنيين والبنى التحتية المدنية بشكل حصري، بذريعة مكافحة الإرهاب، وأكدت على تطلعها إلى وقف هذه الهجمات فوراً.

وتم الترحيب خلال الاجتماع بالتقدم الهام الذي تحقق في نتيجة الجهود المشتركة بهدف تأسيس اللجنة الدستورية. وأكدت الأطراف من جديد التزامها بهدف تشكيل اللجنة في أقرب وقت ممكن ومباشرة أعمالها في جنيف. وأعربت تركيا عن استمرارها في دعم الجهود المبذولة في هذا الشأن، بالتنسيق الوثيق مع المعارضة السورية والأمم المتحدة.

وأعربت الأطراف عن رفضها للأجندات الانفصالية التي تهدف إلى النيل من الوحدة السياسية والسلامة الإقليمية لسورية وتشكل تهديداً للأمن القومي لدول الجوار. وشددت على عدم الموافقة على المبادرات الرامية إلى خلق حقائق جديدة على أرض الواقع بذريعة مكافحة الإرهاب، بما في ذلك مبادرات ما يسمى بالإدارة الذاتية.

وفي هذا الإطار أيضاً اجتمع فريق العمل المعني بالإفراج عن المحتجزين/المختطفين وتبادل الجثث وتحديد هوية المفقودين. وقد أكدت تركيا على تطلعها إلى الالتزام بالقواعد والأصول المعمول بها من قبل فريق العمل خلال المشاريع التالية التي سيعدها فريق العمل فيما يتعلق بعمليات الإفراج المتبادل والمتزامن عن المعتقلين لدى فصائل المعارضة والنظام.

ورحبت الأطراف بمشاركة البلدين المجاورين، العراق ولبنان، لأول مرة بصفة مراقب في الاجتماعات الرفيعة المستوى حول الشأن السوري.