#

الرقم: 259، التاريخ: 1 تشرين الأول/أكتوبر 2018، بيان صحفي حول الاعتداء الذي استهدف مسجداً في مدينة غلادباخ

تلقينا بأسف نبأ الاعتداء الذي استهدف في حدود الساعة الثالثة صباحاً مسجد الاتحاد التركي الإسلامي للشؤون الدينية في مدينة غلادباخ الواقعة في ولاية شمال الراين ويستفاليا الألمانية، وذلك من خلال رسم رموز عنصرية وكتابة كتابات مسيئة على جدران وباب المسجد من قبل أشخاص مجهولي الهوية.

وتتابع القنصلية العامة التركية لدى مونستر عن كثب هذا الاعتداء الذي بدأت السلطات الأمنية المحلية النظر فيه.

وننتظر من السلطات المحلية في مدينة غلادباخ العثور على مرتكبي هذا الاعتداء واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم، مع العلم أننا كنا قد أحيينا قبل أيام الذكرى الخامسة والعشرين لإقامة التوأمة بين مدينة ألانيا ومدينة غلادباخ الصديقة.

إن تقديم الجناة للعدالة من شأنه أن يحول دون وقوع حوادث أخطر في المستقبل.

وننتهز هذه المناسبة لنعيد التأكيد على الهواجس التي تعترينا حيال الاعتداءات التي زادت وتيرتها في الآونة الأخيرة والتي ترتكبها أوساط ألمانية عنصرية ومناهضة للإسلام مستهدفين من خلالها المساجد التركية.

ويجب على الجميع أن يعلم أن هذه الاعتداءات لا تستهدف المسلمين وحدهم، وإنما تشكل تهديداً للإنسانية جمعاء، وخاصة الدول التي تقع في أراضيها.