#

الرقم: 273، التاريخ: 13 تشرين الأول/أكتوبر 2015، بيان حول التطورات التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة

توترت الأوضاع مع بدء دخول قوات الأمن الإسرائيلية إلى الحرم القدسي الشريف واشتباكها مع المجموعات الإسلامية، ومنعها دخول المسلمين إلى الحرم بالقوة. وتصاعد هذا التوتر في القدس الشرقية والضفة الغربية جراء منع قوات الأمن الإسرائيلية دخول الفلسطينيين إلى القدس القديمة. ونتابع بقلق انتقال التوتر إلى قطاع غزة أيضا نتيجة إطلاق الجنود الإسرائيليين للنار على المتظاهرين في حدود القطاع وسقوط ضحايا جراء الغارات الجوية التي شنتها إسرائيل بتاريخ 11 تشرين الأول/أكتوبر 2015.

ندين بشدة استخدام قوات الأمن الإسرائيلية للقوة المفرطة في الأحداث التي وقعت جراء إصرار إسرائيل على مواصلة ممارساتها المناقضة للوضع الراهن.

والوسيلة الوحيدة لوضع حد للتوتر المتصاعد هي مراعاة إسرائيل لقواعد القانون الدولي في الأراضي الفلسطينية التي تحتلها، ووقف ممارساتها التعسفية التحريضية التي تستهدف وضع وقدسية الحرم القدسي الشريف في أسرع وقت.